عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا



 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  مكتبة الصورمكتبة الصور  دخولدخول  صفحة الاستقبالصفحة الاستقبال  كود الالوانكود الالوان  رفع الصوررفع الصور  

شاطر | 
 

 ظهور مدعي للنبوة من بين الارهابيين في إدلب ( قمة المسخرة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النسر السوري
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 681
تاريخ التسجيل : 30/05/2011
العمر : 30

مُساهمةموضوع: ظهور مدعي للنبوة من بين الارهابيين في إدلب ( قمة المسخرة )   الأربعاء يوليو 10, 2013 11:41 pm

يلقّبه أهل المنطقة بـ "مسيلمة الإدلبي"، لكنه يعتبر نفسه، كما يقولون "نبيَّاً يوحى إليه من السماء".
 اسمه "محمد السنساوي" وكان يزاول مهنة المساج في محلات التجميل النسائية، قبل أن يصبح قائد كتيبة ومن ثم "مدّعي نبوة".

فقد قال أحد المسلحين الذي انشق عن كتيبته مؤخراً، أن السنساوي روى لهم يوماً بأنه بينما كان بين النائم والصاحي (أي في أحلام اليقظة) جاءه الوحي جبريل وطلب منه الذهاب معه لملاقاة رب العالمين، وأن الله عز وعلا خاطبه بعد أن أذن له بالدخول إليه في سدرة المنتهى بينما بقي جبريل في الخارج: "يا محمد يا بن أحمد أنا وملائكتي ورسلي وعبادي الصالحين نضع أملنا بك لتخليص الناس في الأرض من الظلم".

وأضاف المسلح الذي روى الحادثة أن قائده السابق السنساوي كان يتعاطى المخدرات بكثرة، وربما هذا سبب هلوساته، بحسب قوله.

لكنَّ الغريب أن تجري حادثة ادّعاء النبوة في مدينة الدانا بريف إدلب، هذه المنطقة التي تعتبر معقلاً من معاقل التطرف وتنظيماته. بدءاً بكتيبة أبو البنات الشيشاني الذي أعلن إمارته في بلدة مشهد المجاورة وكان له نفوذ في الدانا حيث قتل فيها القيادي في ميليشيا الجيش الحر اسماعيل عرابي منذ اشهر مضت، ومروراً بجماعة أبي عمر الكويتي المتهمة بالغلو في التطرف، وانتهاءً بممثل الدولة الإسلامية في العراق والشام "أبو أسامة التونسي" الذي عينه أبو بكر البغدادي أميراً على المدينة بعد سيطرته عليها من خلال تحالفه مع جماعة أبو بكر الكويتي.

في المقلب الآخر، يقول مصدر لـ"آسيا"، دخل أبو عمر الكويتي وبصحبته سبعة شبان يحملون السيوف، إلى مكتبة "وليد عبدالسلام" في مدينة الدانا، وشرارات الغضب تقدح من أعينهم، وهدّدوا صاحب المكتبة بقطع رأسه إذا لم يقم بإحراق جميع دواوين الشاعر الكبير "نزار قبّاني" والامتناع عن بيعها نهائياً بعد ذلك، وصرخ أبو عمر الكويتي بلهجة المدافع عن الدين والحريص على إعلاء كلمة الله: ألا تعرف أن نزار قباني لا يؤمن برب ولا نبي!!.

يتابع المصدر "في هذه الأثناء كانت مدينة الدانا تنعم براية التوحيد –كما يحلو للجهاديين تسميتها- وهي ترفرف في سماء المدينة بلونها الأسود القاتم. بينما على الأرض كان جهاديون تابعون للأمير أبو أسامة التونسي ينتهكون براءة الأطفال في أبشع سلسلة اغتصاب شهدتها المنطقة".

يضيف المصدر "وقد تحرك أبو أسامة بعد تنامي أخبار الاغتصاب إليه، وألقى القبض على شبكة الشذوذ تلك، ولكنه سارع إلى حفظ القضية بعد أن اكتشف أن اثنين من عناصره من ضمن هذه الشبكة وأحدهما يحمل نفس جنسيته التونسية. ومنعاً للحرج فقد أشاع أبو أسامة عبر أنصاره الإعلاميين أنه سوف يقيم الحد على المتهمين وأحدهم سعودي الجنسية بحسب ما ذكروا، ولكنّ أحداً لم ير حدّاً يقام لا بحق سعودي ولا غيره، وانسلّ الموضوع إلى زاوية النسيان وكأنه موضوع عابر لا يتعلق بالشرف والدين والإيمان الذي نصبوا أنفسهم أوصياء عليه. بالنسبة لقيادات التطرف في المنطقة، فإن الأهم هو تثبيت السيطرة على جميع المناطق المحيطة بمعبر باب الهوى مدينة الدانا وبلدة مشهد وسرمدا وتل الكرامة وغيرها تمهيداً للسيطرة على المعبر نفسه والتحكم به وبما يدخل ويخرج منه من أسلحة ومخدرات وأشياء أخرى، بعيداً عن الكتائب الأخرى كأحرار الشام وأحفاد الصحابة التي تتشارك معها حالياً في السيطرة والتحكم".

ويقول المصدر "في هذا الصدد حاول بالفعل عناصر من الدولة الإسلامية بتاريخ ١٠ حزيران الماضي اغتيال باسم شعبان قائد كتائب أحفاد الصحابة عبر زرع عبوة ناسفة في سيارته دون أن يعرف مصير شعبان بعد انفجار العبوة هل قتل أم أصيب فقط، والأنباء ما تزال متضاربة حول الموضوع. عندما يتجاور كل هذا التناقض في بلدة واحدة، وتجتمع أخلاط متباينة لا سبيل إلى اندماجها في رقعة ضيقة، فلا بدّ أن يحدث انفجار ما يعيد ترتيب الأمور أو يزيد من الفوضى. وهذا ما حدث في بلدة الدانا يومي الخميس والجمعة الماضيين. حيث شهدت المدينة اشتباكات عنيفة جداً بين عناصر الدولة الإسلامية من جهة وبعض كتائب ميليشيا الجيش الحر من جهة ثانية. ورغم أن الجيش الحر تمكن في البداية من حصار مدينة الدانا وكان على وشك الانتصار في المعركة، إلا أن وصول تعزيزات للدولة الإسلامية قادمة من سرمدا في اللحظة الأخيرة، قلب النتيجة لصالح "الدولة" حيث هرب عناصر الحر بعيداً عن المدينة التي أصبحت تتحكم بها بشكل مطلق الدولة الإسلامية".

احترقت دواوين نزار قباني أمام مكتبة وليد عبدالسلام وتطايرت قصائده دخاناً ورماداً في سماء المدينة التي تحتلها الراية السوداء، بينما لا يزال السنساوي يهلوس بنزول الوحي إليه، ولا يزال المتهمون باغتصاب الأطفال طلقاء أحرار آمنين من أي عقوبة، ولا يزال الأمير التونسي مصراً على تطبيق الشريعة الإسلامية، أما مدينة الدانا فلا تزال تحمل في داخلها كل التناقضات والأخلاط وصواعق الانفجار وتطل بها على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][/img]



المصدر: منتديات الأميرة راحيل

www.raheel.hooxs.com






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raheel.hooxs.com
 
ظهور مدعي للنبوة من بين الارهابيين في إدلب ( قمة المسخرة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ҈ ೋ҉ೋ∫Ϡ₡& منتدى الامور العامة ∫ೋ҉ೋ :: منتدى الغرائب والعجائب-
انتقل الى: